Scholar List: Search (Name, Ids, Tag, Event, Arabic..): 25000+ Scholars

Rja'a bin Hywh رجاء بن حيوة
Scholar:10910 - Rja'a bin Hywh [Abu Nsr] Follower(Tabi') [3rd Generation]
Full Name:Rja'a bin Hywh
Death Date/Place: 110 AH ()[ Natural ]
Area of Interest:Narrator[Grade:Thiqah] [ خت م 4 - ثقة ]
Tags :al-Kundi
Analysis:[] [Family Tree 2] [Student List]
Brief Biography:
* الكندي * مات سنة اثنتي عشرة * أبو نصر
Last Updated:2010-05-18
References:27[pg:208] View
Thiqat[Vol:4] , Tarikh-ul Kabir[Vol:3] , Tabaqat[Vol:7] , Siyar A'lam[4/557-561] , Tahdheeb al-Tahdheeb[Vol:3] , Taqrib al-Tahdheeb[208]
[Show/Hide Resource Info]
Narrations:
(Unconfirmed)
Sunan Abi Da'ud: 2    Jami' al-Tirmidhi: 1    Sunan an-Nasa'i: 4    Sunan Ibn Majah: 2    
Thadeeb al-Kamal:
Names used in Hadith Literature:
رجاء بن حيوة
Thiqat Ibn Hibban - ثقات ابن حبان [Follower (Tabi'), Id:2691. - pg:Vol:4]
رجاء بن حيوة الكندي الشامي كنيته أبو المقدام وقد قيل أبو بكر سكن فلسطين وربما سكن الأردن وكان من عباد أهل الشام وزهادهم وفقهائهم يروى عن أبي أمامة روى عنه بن عون وأهل الشام ثنا محمد بن عثمان العقبي قال ثنا أبو زرعة قال ثنا أبو مسهر قال سمعت كامل بن سلمة بن رجاء بن حيوة قال قال هشام بن عبد الملك من سيد أهل فلسطين قالوا رجاء بن حيوة قال فمن سيد أهل الأردن قالوا عبادة بن نسي قال فمن سيد أهل دمشق قالوا يحيى بن يحيى الغساني قال فمن أهل حمص قالوا عمرو بن قيس قالوا فمن أهل الجزيرة قالوا عدي بن عدي الكندي قال قال كندة ومات رجاء بن حيوة سنة ثنتي عشرة ومائة وكان رجاء بن حيوة يحمر رأسه ويترك لحيته بيضاء
Tarikhul Kabir al-Bukhari - التاريخ الكبير [ Hadith Narrator, Id:3956. - pg:Vol:3]
رجاء بن حيوة أبو المقدام الكندي الشامي الفلسطيني قال بن المثنى عن معاذ عن بن عون قال رجاء نحدث كما نسمع سمع محمود بن الربيع ومعاوية وقال بن المثنى حدثنا قريش بن أنس عن بن عون عن رجاء أبي المقدام قيل لرجاء بن حيوة ما لك لا تأتي السلطان وكان يقعد عنهم قال يكفيني الذي تركتهم له وقال بن أبي الأسود حدثنا بن مهدي عن شعبة عن الحكم كان رجاء بن حيوة قاصا وقال عمرو بن خالد حدثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الملك بن عمير أتاني رجاء بن حيوة فقال إن الأمير أمرني أن أصلي بالناس فما تأمرني قلت أحدثك بما حدثني أصحاب عند الله قال حسبي فأخبرته قال عبد الملك فلقيني الشعبي فأخذ بيدي فحلف بالله أنه لفعل عبد الله وأصحابه بالتكبير وقدم الكوفة
Tabaqat Ibn Sa'd - الطبقات الكبرى ابن سعد [ Successor (Level 3), Id:6027. - pg:Vol:7]
رجاء بن حيوة كان ينزل الأردن وكان ثقة عالما فاضلا كثير العلم أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثنا بن عون قال كان رجاء بن حيوة يحدث بالحديث على حروفه أخبرنا سليمان أبو داود الطيالسي قال أخبرنا شعبة عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب في حديث رواه أن رجلا قال رجاء بن حيوة يكنى أبا نصر أخبرنا سليمان بن حرب قال حدثنا جرير بن حازم قال رأيت رجاء بن حيوة ورأسه أحمر ولحيته بيضاء

Siyar A'lam al-Dhahbi - سير أعلام النبلاء - الذهبي [ Successor level 2, Id:720. - pg:4/557-561]
رجاء بن حيوة
ابن جرول وقيل ابن جزل وقيل ابن جندل الإمام القدوة الوزير العادل أبو نصر الكندي الأزدي ويقال الفلسطيني الفقيه من جلة التابعين ولجده جرول بن الأحنف صحبة فيما قيل
حدث رجاء عن معاذ بن جبل وأبي الدرداء وعبادة بن الصامت وطائفة أرسل عن هؤلاء وعن غيرهم
وروى أيضا عن عبد الله بن عمرو ومعاوية وأبي سعيد الخدري وجابر وأبي أمامة الباهلي ومحمود بن الربيع وأم الدرداء وعبد الملك ابن مروان وأبيه حيوة وأبي إدريس وخلق كثير
حدث عنه مكحول والزهري وقتادة وعبد الملك بن عمير وإبراهيم ابن أبي عبلة وابن عون وحميد الطويل وأشعث بن أبي الشعثاء ومحمد ابن عجلان ومحمد بن جحادة وعروة بن رويم ورجاء بن أبي سلمة وثور ابن يزيد وآخرونقال ابن سعد كان ثقة عالما فاضلا كثير العلم
وقال النسائي وغيره ثقة
قال مكحول ما زلت مضطلعا على من ناواني حتى عاونهم علي رجاء بن حيوة وذلك أنه كان سيد أهل الشام في أنفسهم
قلت كان ما بينهما فاسدا وما زال الأقران ينال بعضهم من بعض ومكحول ورجاء إمامان فلا يلتفت إلى قول أحد منهما في الآخر
قال يعقوب الفسوي كان رجاء قدم الكوفة مع بشر بن مروان فسمع منه أبو إسحاق وقتادة
ابن شوذب عن مطر الوراق قال ما رأيت شاميا أفضل من رجاء ابن حيوة
وقال ضمرة عن رجاء بن أبي سلمة ما من رجل من أهل الشام أحب إلي أن اقتدي به من رجاء بن حيوة
ويروى عن رجاء بن حيوة قال من لم يؤاخ إلا من لا عيب فيه قل صديقه ومن لم يرض من صديقه إلا بالإخلاص له دام سخطه ومن عاتب إخوانه على كل ذنب كثر عدوهقال ربيعة بن يزيد القصير وقف عبد الملك بن مروان في قراءته فقال لرجاء بن حيوة ألا فتحت علي
وكان عبد الله بن عون إذا ذكر من يعجبه ذكر رجاء بن حيوة
قال الأصمعي سمعت ابن عون يقول رأيت ثلاثة ما ( رأيت ) مثلهم محمد بن سيرين بالعراق والقاسم بن محمد بالحجاز ورجاء بن حيوة بالشام
الأنصاري عن ابن عون قال كان إبراهيم والشعبي والحسن يأتون بالحديث على المعاني وكان القاسم وابن سيرين ورجاء يعيدون الحديث على حروفه
ضمرة عن رجاء بن أبي سلمة قال كان يزيد بن عبد الملك يجري على رجاء بن حيوة ثلاثين دينارا في كل شهر فلما ولي هشام الخلافة قال ما هذا برأي فقطعها فرأى هشام أباه في النوم فعاتبه في ذلك فأجراها
قلت كان في نفس هشام ( منه شيء ) لكونه عمل على تأخيره وقت وفاة أخيه سليمان وعقد الخلافة لابن عمه عمر بن عبد العزيز
قال رجاء بن أبي سلمة نظر الرجاء بن حيوة إلى رجل ينعس بعدالصبح فقال إنتبه لا يظنون أن ذا عن سهر
عبد الله بن بكر السهمي حدثنا محمد بن ذكوان عن رجاء بن حيوة قال كنت واقفا على باب سليمان إذا أتاني آت لم أره قبل ولا بعد فقال يا رجاء إنك قد ابتليت بهذا وابتلي بك وفي قربه الوتغ فعليك بالمعروف وعون الضعيف يا رجاء من كانت له منزلة من سلطان فرفع حاجة ضعيف لايستطيع رفعها لقي الله وقد شد قدميه للحساب بين يديه
قلت كان رجاء كبير المنزلة عند سليمان بن عبد الملك وعند عمر بن عبد العزيز وأجرى الله على يديه الخيرات ثم إنه بعد ذلك أخر فأقبل على شأنه
فعن ابن عون قال قيل لرجاء إنك كنت تأتي السلطان فتركتهم فقال يكفيني الذي أدعهم له
وروى ضمرة عن إبراهيم بن أبي عبلة قال كنا نجلس إلى عطاء الخراساني فكان يدعو بعد الصبح بدعوات فغاب فتكلم رجل من المؤذنين فأنكر رجاء بن حيوة صوته فقال من هذا قال أنا يا أبا المقدام قال اسكت فإنا نكره أن نسمع الخير إلا من أهلهقال صفوان بن صالح حدثنا عبد الله بن كثير الدمشقي القارئ حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال كنا مع رجاء بن حيوة فتذاكرنا شكر النعم فقال ما أحد يقوم بشكر نعمة وخلفنا رجل على رأسه كساء فقال ولا أمير المؤمنين فقلنا وما ذكر أمير المؤمنين هنا وإنما هو رجل من الناس قال فغفلنا عنه فالتفت رجاء فلم يره فقال أتيتم من صاحب الكساء فإن دعيتم فاستحلفتم فاحلفوا قال فما عملنا إلا بحرسي قد أقبل عليه قال هيه يا رجاء يذكر أمير المؤمنين فلا تحتج له قال فقلت وما ذاك يا أمير المؤمنين قال ذكرتم شكر النعم فقلتم ما أحد يقوم بشكر نعمة قيل لكم ولا أمير المؤمنين فقلت أمير المؤمنين رجل من الناس فقلت لم يكن ذلك قال آلله قلت آلله قال فأمر بذلك الرجل الساعي فضرب سبعين سوطا فخرجت وهو متلوث بدمه فقال هذا وأنت رجاء بن حيوة قلت سبعين سوطا في ظهرك خير من دم مؤمن قال ابن جابر فكان رجاء بن حيوة بعد ذلك إذا جلس في مجلس يقول ويتلفت احذروا صاحب الكساء
قال مسلمة بن عبد الملك أمير السرايا برجاء بن حيوة وبأمثاله ننصر
قال يحيى بن معين أدرك رجاء بن حيوة معاوية ومات في أول إمرة هشام
وقال أبو عبيد وخليفة بن خياط مات سنة اثنتي عشرة ومئة
Tahdheeb al-Tahdheeb Ibn Hajr - تهذيب التهذيب - ابن حجر [ Hadith Narrator, Id:2500. - pg:Vol:3]
رجاء بن حيوة بن جرول ويقال جندل بن الأحنف بن السمط بن امرئ القيس بن عمرو الكندي بن المقدام ويقال أبو نصر الفلسطيني يقال إن لجده صحبة أرسل عن معاذ بن جبل روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص وعدي بن عميرة وعبادة بن الصامت وعبد الرحمن بن غنم ومعاوية والنواس بن سمعان وأبي الدرداء وأبي سعيد الخدري وأبي أمامة والمسور بن مخرمة وقبيصة بن ذويب وأبي صالح السمان ووراد كاتب المغيرة وخلق وعند عدي بن عدي بن عميرة الكندي وابن عجلان وثور بن يزيد وابن عون ومطر الوراق والزهري ومحمد بن جحادة وابنه عاصم بن رجاء وحميد الطويل وغيرهم قال أبو مسهر كان من مدينة يقال لها بيسان ثم انتقل إلي فلسطين وقال بن سعد كان ثقة فاضلا كثير العلم وقال العجلي والنسائي شامي ثقة وقال يحيى بن حمزة عن موسى بن يسار كان رجاء بن حيوة وعدي بن عدي ومكحول في المسجد فسأل رجل مكحولا مسألة فقال مكحول سلوا شيخنا وسيدنا رجاء بن حيوة وقال ضمرة عن بن شوذب عن مطر الوراق ما لقيت شاميا أفضل وفي رواية أفقه من رجاء بن حيوة إلا أنه إذا حركته وجدته شاميا وقال الأصمعي عن بن عون رأيت ثلاثة ما رأيت مثلهم بن سيرين بالعراق والقاسم بن محمد بالحجاز ورجاء بالشام قال خليفة بن خياط وسليمان بن عبد الرحمن وغير واحد مات سنة 112 قلت رأيت اسم جده مضبوطا بخط الرضي الشاطبي خنزل بخاء معجمة بعدها نون ثم زاي ثم لام وقال بن حبان في الثقات كان من عباد أهل الشام وفقهائهم وزهادهم وقال أحمد بن حنبل لم يلق رجاء ورادا كاتب المغيرة وكذا حكي الترمذي عن السخاوي وأبي زرعة قلت وروايته عن أبي الدرداء مرسلة >> خت م 4 البخاري في التعالىق ومسلم والأربعة
Taqrib al-Tahdheeb Ibn Hajr - تقريب التهذيب - ابن حجر العسقلاني [ Hadith Narrator, Id:1920. - pg:208]
رجاء بن حيوة بفتح المهملة وسكون التحتانية وفتح الواو الكندي أبو المقدام ويقال أبو نصر الفلسطيني ثقة فقيه من الثالثة مات سنة اثنتي عشرة خت م 4

[Show/Hide Resource Info]

<< Back <<